أشخاص شاهدوا الإمام المهدي (عليه السلام) تعرف عليهم

, منذ 1 سنة 1K مشاهدة

شهد برؤية الإمام المهدي في حياة أبيه العسكري عليهما السلام وبإذن منه عدد من أصحاب العسكري وأبيه الهادي عليهما السلام، كما شهد آخرون منهم ومن غيرهم برؤية الإمام المهدي بعد وفاة أبيه العسكري عليهما السلام وذلك في غيبته الصغرى التي ابتدأت من سنة 260 ه‍) إلى سنة (329 ه‍)، ولكثرة من شهد على نفسه بذلك سوف نقتصر على ما ذكره المشايخ المتقدمون وهم: الكليني (ت 329 ه‍) الذي أدرك الغيبة الصغرى بتمامها تقريبا، والصدوق (ت 381 ه‍) وقد أدرك من الغيبة الصغرى أكثر من عشرين عاما، والشيخ المفيد (ت 413 ه‍)، والشيخ الطوسي (ت 460 ه‍) ولا بأس بذكر اليسير جدا من رواياتهم الخاصة في تسمية من رآه عليه السلام ثم الاكتفاء ببيان أسماء المشاهدين للإمام المهدي عليه السلام مع تعيين موارد رواياتهم في كتب المشايخ الأربعة لأجل الاختصار.

فمن تلك الروايات: ما رواه الكليني في أصول الكافي بسند صحيح: عن محمد بن عبد الله ومحمد بن يحيى جميعا، عن عبد الله بن جعفر الحميري، قال: اجتمعت أنا والشيخ أبو عمرو رحمه الله عند أحمد بن إسحاق فغمزني أحمد بن إسحاق أن أسأله عن الخلف، فقلت له: يا أبا عمرو إني أريد أن أسألك عن شيء وما أنا بشاك فيما أريد أن أسألك عنه - إلى أن قال بعد إطراء العمري وتوثيقه على لسان الأئمة عليهم السلام -: فخر أبو عمرو ساجداً وبكى ثم قال: سل حاجتك.

فقلت له: أنت رأيت الخلف من بعد أبي محمد عليه السلام؟ فقال: إي والله ورقبته مثل ذا - وأومأ بيده - فقلت له: فبقيت واحدة، فقال لي: هات، فقلت: فالاسم؟ قال: محرم عليكم أن تسألوا عن ذلك، ولا أقول هذا من عندي، فليس لي أن أحلل ولا أحرم، ولكن عنه عليه السلام، فإن الأمر عند السلطان:

أن أبا محمد مضى ولم يخلف ولدا وقسم ميراثه وأخذه من لا حق له فيه، وهو ذا عياله يجولون ليس أحد يجسر أن يتعرف إليهم أو ينيلهم شيئا، وإذا وقع الاسم وقع الطلب، فاتقوا الله وأمسكوا عن ذلك (1).

ومنها: ما رواه في الكافي بسند صحيح: عن علي بن محمد وهو ابن بندار الثقة، عن مهران القلانسي الثقة قال: قلت للعمري: قد مضى أبو محمد؟ فقال لي: قد مضى ولكن خلف فيكم من رقبته مثل هذه، وأشار بيده (2).

ومنها: ما رواه الصدوق بسند صحيح عن أجلاء المشايخ قال: حدثنا محمد بن الحسن رضي الله عنه قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري قال: قلت لمحمد بن عثمان العمري رضي الله عنه:

إني أسألك سؤال إبراهيم ربه جل جلاله حين قال: ﴿رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي﴾ (3) فأخبرني عن صاحب هذا الأمر هل رأيته؟ قال: نعم، وله رقبه مثل ذي وأشار بيده إلى عنقه (4). ومنها: ما رواه الصدوق في كمال الدين قال:

وحدثنا أبو جعفر محمد ابن علي الأسود رضي الله عنه قال: سألني علي بن الحسين بن موسى بن بابويه رضي الله عنه بعد موت محمد بن عثمان العمري رضي الله عنه أن أسأل أبا القاسم الروحي أن يسأل مولانا صاحب الزمان عليه السلام أن يدعو الله عز وجل أن يرزقه ولدا ذكرا قال: فسألته، فأنهى ذلك، ثم أخبرني بعد ذلك بثلاثة أيام أنه قد دعى لعلي بن الحسين وأنه سيولد له ولد مبارك ينفع الله به وبعده أولاد - ثم قال الصدوق بعد ذلك - قال مصنف هذا الكتاب رضي الله عنه: كان أبو جعفر محمد بن علي الأسود رضي الله عنه، كثيرا ما يقول لي - إذا رآني أختلف إلى مجلس شيخنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه، وأرغب في كتب العلم وحفظه - ليس بعجب أن تكون لك هذه الرغبة في العلم، وأنت ولدت بدعاء الإمام عليه السلام (5).

ومنها: ما رواه الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة عن أجلاء هذه الطائفة وشيوخها قال: وأخبرني محمد بن محمد بن النعمان والحسين بن عبيد الله، عن أبي عبد الله محمد بن أحمد الصفواني قال: أوصى الشيخ أبو القاسم رضي الله عنه إلى أبي الحسن علي بن محمد السمري رضي الله عنه فقام بما كان إلى أبي القاسم [السفير الثالث] فلما حضرته الوفاة، حضرت الشيعة عنده وسألته عن الموكل بعده ولمن يقوم مقامه، فلم يظهر شيئا من ذلك، وذكر أنه لم يؤمر بأن يوصي إلى أحد بعده في هذا الشأن (6).

ولا يخفى إن مقام السمري مقام أبي القاسم الحسين بن روح في الوكالة عن الإمام تتطلب رؤيته في كل أمر يحتاج إليه فيه، ومن هنا تواتر ما خرج على يد السفراء الأربعة الذين ذكرناهم في هذه الروايات من وصايا وإرشادات وأوامر وكلمات الإمام المهدي عليه السلام (7).

وهناك روايات أخرى كثيرة صريحة برؤية السفراء الأربعة كل في زمان وكالته للإمام المهدي وكثير منها بمحضر من الشيعة وها نحن نشير إلى أسماء من رآه عليه السلام وهم:

إبراهيم بن إدريس أبو أحمد (8)، وإبراهيم بن عبدة النيسابوري (9)، وإبراهيم بن محمد التبريزي (10)، وإبراهيم بن مهزيار أبو إسحاق الأهوازي (11)، وأحمد بن إسحاق بن سعد الأشعري (12) ورآه مرة أخرى مع سعد بن عبد الله بن أبي خلف الأشعري (من مشايخ والد الصدوق والكليني) (13)، وأحمد بن الحسين بن عبد الملك أبو جعفر الأزدي وقيل الأودي (14)، وأحمد بن عبد الله الهاشمي من ولد العباس مع تمام تسعة وثلاثين رجلا (15)، وأحمد بن محمد بن المطهر أبو علي من أصحاب الهادي والعسكري عليهما السلام (16)، وأحمد بن هلال أبو جعفر العبرتائي الغال الملعون، وكان معه جماعة منهم:

علي بن بلال، ومحمد بن معاوية بن حكيم، والحسن بن أيوب بن نوح، وعثمان بن سعيد العمري رضي الله عنه إلى تمام أربعين رجلا (17)، وإسماعيل بن علي النوبختي أبو سهل (18)، وأبو عبد الله بن صالح (19)، وأبو محمد الحسن بن وجناء النصيبي (20)، وأبو هارون من مشايخ محمد بن الحسن الكرخي (21)، وجعفر الكذاب عم الإمام المهدي عليه السلام رأى الإمام المهدي عليه السلام مرتين (22)، والسيدة العلوية الطاهرة حكيمة بنت الإمام محمد بن علي الجواد عليهما السلام (23)، والزهري وقيل الزهراني ومعه العمري رضي الله عنه (24)، ورشيق صاحب المادراي (25)، وأبو القاسم الروحي رضي الله عنه (26)، وعبد الله السوري (27)، وعمرو الأهوازي (28)، وعلي بن إبراهيم بن مهزيار الأهوازي (29)، وعلي بن محمد الشمشاطي رسول جعفر بن إبراهيم اليماني (30)، وغانم أبو سعيد الهندي(31).

ــــــــــــــــــــــــــــــ

(١) أصول الكافي ١: ٣٢٩ - ٣٣٠ ١ باب ٧٧، ورواه الصدوق بسند صحيح عن أبيه ومحمد بن الحسن، عن عبد الله بن جعفر الحميري، كمال الدين ٢: ٤٤١ ١٤ باب ٤٣.

(٢) أصول الكافي ١: ٣٢٩ 4 ب 76 و 1: 331 4 باب 77.

(3) البقرة: ٢ 260.

(4) كمال الدين 2: 435 3 باب 43.

(5) كمال الدين 2: 502 31 باب 45.

(6) كتاب الغيبة للطوسي: ٣٩٤ ٣٦٣.

(7) وقد جمعت هذه الأمور في ثلاث مجلدات مطبوعة بعنوان المختار من كلمات الإمام المهدي عليه السلام تأليف الشيخ محمد الغروي.

(8) الكافي ١: ٣٣١ ٨ باب ٧٧، والإرشاد الشيخ المفيد ٢: ٢٥٣، وكتاب الغيبة الشيخ الطوسي: ٢٦٨ ٢٣٢ و٣٥٧ ٣١٩.

(9) الكافي ١: ٣٣١ ٦ باب ٧٧، والإرشاد ٢: ٣٥٢، والغيبة للطوسي: ٢٦٨ ٢٣١.

(10) الغيبة للطوسي: 259 226.

(11) كمال الدين 2: 445 19 باب 43.

(12) كمال الدين 2: 384 1 باب 38.

(13) كمال الدين ٢: ٤٥٦ ٢١ باب ٤٣.

(14) كمال الدين ٢: ٤٤٤ ١٨ باب ٤٣، والغيبة: ٢٥٣ ٢٢٣.

(15) الغيبة: ٢٥٨ ٢٢٦.

(16) الكافي ١: ٣٣١ ٥ باب ٧٧، والإرشاد ٢: ٣٥٢، والغيبة: ٢٦٩ ٢٣٣.

(17) الغيبة: ٣٥٧ ٣١٩.

(18) الغيبة: ٢٧٢ ٢٣٧.

(19) الكافي ١: ٣٣١ ٧ باب ٧٧، والإرشاد ٢: ٣٥٢.

(20) كمال الدين ٢: ٤٤٣ ١٧ باب ٤٣.

(21) كمال الدين ٢: ٤٣٢ ٩ باب ٤٣، و ٢: ٤٣٤ ١ باب ٤٣.

(22) الكافي ١: ٣٣١ ٩ باب ٧٧، وكمال الدين ٢: ٤٤٢ ١٥ باب ٤٣، والإرشاد ٢: ٣٥٣، والغيبة: ٢٤٨ ٢١٧.

(23) الكافي ١: ٣٣١ ٣ باب ٧٧، وكمال الدين ٢: ٤٢٤ ١ باب ٤٢ و ٢: ٤٢٦ ٢ باب ٤٢، والإرشاد ٢: ٣٥١، والغيبة: ٢٣٤ ٢٠٤ و: ٢٣٧ ٢٠٥ و: ٢٣٩ ٢٠٧.

(24) الغيبة: ٢٧١ ٢٣٦.

(25) الغيبة: ٢٤٨ 218.

(26) كمال الدين ٢: ٥٠٢ ٦١ باب ٤٥، والغيبة: ٣٢٠ ٢٦٦ و ٣٢٢ ٢٦٩.

(27) كمال الدين ٢: ٤٤١ ١٣ باب ٤٣.

(28) الكافي ١: ٣٢٨ ٣ باب ٧٦ و ١: ٣٣٢ ١٢ باب ٧٧، والإرشاد ٢: ٣٥٣، والغيبة: ٢٣٤ ٢٠٣.

(29) الغيبة: ٢٦٣ ٢٢٨.

(30) كمال الدين ٢: ٤٩١ ١٤ باب ٤٥.

(31) الكافي ١: ٥١٥ ٣ باب ١٢٥، وكمال الدين ٢: ٤٣٧ بعد الحديث ٦ باب ٤٣.

المصدر: المهدي المنتظر عليه السلام في الفكر الإسلامي، مركز الرسالة، ج١، ص١٠٢-107.

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.0531 Seconds