كيف نميز الكاذب ممن يدعي المهدوية ؟

, منذ 10 شهر 263 مشاهدة

الأساس الموضوعي الوحيد الذي يمكننا أن نعتمده هو المؤيدات الالهية التي تجري على يد من يدعي المهدوية بعد تصديقه للنبوة الخاتمة وحركة آبائه أوصياء النبي الخاتم ، كما هو الحال مع أي مدعي للنبوة والرسالة وتختم هذه المؤيدات بظهور عيسى بن مريم الذي قص القرآن علينا خبره أنه الموتى ويبرئ الأكمه والأبرص (۱) .

وبهذا الأساس يقطع الطريق على كل حالة كاذبة سواء تعمد صاحبها الكذب أو وقع ضحية حالة كشف عرفاني كاذب من قبيل ما وقع للمهدي السوداني حين خيل إليه أنه هو المهدي الموعود بما تجسّد في خياله أن النبي قد أخبره مباشرة بأنه هو حيث قال في إحدى رسائله المؤرخة قبل ١٦ شعبان ۱۲۹۹هجرية ) :

(أخبرني سيد الوجود (صلى الله عليه وآله) بأني المهدي المنتظر وخلفني (عليه السلام) بالجلوس على كرسيه مرارا بحضرة الخلفاء الأربعة والأقطاب والخضر (عليه السلام) وأيدني بالملائكة المقربين والأولياء الأحياء والميتين من لدن أدم الى زماننا هذا وكذلك المؤمنين من الجن ، وفي ساعة الحرب يحضر معهم إمام جيش سيد آل الوجود (صلى الله عليه وآله)  بذاته الكريمة وكذلك الخلفاء الأربعة والأقطاب والخضر ، وأعطاني سيف النصر من حضرته (صلى الله عليه وآله) وأعلمت أنه لا ينصر علي معه أحد ولو كان الثقلين الانس والجن، ثم أخبرني سيد الوجود (صلى الله عليه وآله) ... بأنه تخرج راية من نور وتكون معي في حالة الحرب يحملها عزرائيل (عليه السلام) فيثبت بها أصحابي وينزل الرعب في قلوب أعدائي فلا يلقاني أحد بعداوة إلا خذله الله . فمن له سعادة صدق بأني المهدي المنتظر ولكن الله جعل في قلوب الذين يحبون الجاه النفاق فلا يصدقون حرصا على جاههم . . . وأمرني سيد الوجود (صلى الله عليه وآله) بالهجرة الى ماسة بجبل قدير وأمرني أن أكاتب بها جميع المكلفين أمرا عاما ، فكاتبنا بذلك الأمراء ومشايخ الدين فأنكر الأشقياء وصدق الصديقون ... وقد أخبرني سيد الوجود (صلى الله عليه وآله) بأنه من شك في مهديتك فقد كفر بالله ورسوله کررها ثلاث مرات ، وجميع ما أخبرتكم به من خلافتي على المهدية الخ فقد أخبرني بـه سـيد الوجود (صلى الله عليه وآله)  يقظة في حال الصحة خالياً من الموانع الشرعية لا بنوم ولا جذب ولا سكر ولا جنون .....)(2) .

وقال في رسالة أخرى (.... فلولا أني على نور من الله وتأييد من رسول الله (صلى الله عليه وآله) لما قدرت على شيء ولا ساغ لي أن أحكي شيئا ، وما أخبرت عن النبي (صلى الله عليه وآله) بما أخبرت إلا بأمر من رسول الله وقد أخبرني (صلى الله عليه وآله) بأخبار ليست عند الأولياء ولا عـنـد العلماء، وليكن معلوما عندكم أني لا أفعل شيئا إلا بأمر النبي (صلى الله عليه وآله) أو ملك الالهام مأذونا من النبي (صلى الله عليه وآله) وقد أخبرني (صلى الله عليه وآله) أن الأمة تهتدي بي بدون المشقة التي حصلت له (صلى الله عليه وآله). وأني مخلوق من نور عنان قلبه (صلى الله عليه وآله) وبشرني (صلى الله عليه وآله) أن أصحابي كأصحابه وأن عوامهم لهم رتبة عند الله كرتبة الشيخ عبد القادر الجيلاني) (3) .

فالملاحظ على فقرات انحصار الأدلة على صدق مدعي المهدية الذاتية وليس الموضوعية مضافاً الى عدم تحقق ما أخبر به من النصر المؤزر لحركته .

إن المهدي على التصور الشيعي إنسان مشخص وهو ابن الحسن العسكري ولد سنة ۲۵۵ هجرية وعايش أهل الأرض من القرن الثالث الهجري والى القرن الخامس عشر الهجري والى ما شاء الله ، فلا بد له أن يثبت ذلك بطريقة موضوعية وهي أما جريان المعجزات على يده وقد جرت المعجزات على يد أصف بن برخيا وزير سليمان ولم يكن أصف نبياً وذلك حين أحضر عرش ملكة سبأ بأقل من لمح البصر :

(قَالَ يَا أَيُّهَا المَلأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشها قَبَل أَنْ يَأْتُونِي مُسلِمِينَ (۳۸) قَالَ عِفْرِيتٌ مِنْ الجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقامِكَ ...(٣9) قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنْ الْكِتَابِ أَنَا آتِيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر ومن كفر فإن ربي غني كريم (٤٠)) (4) .

والطريقة الأخرى هي أن يستخدم طرقا اعتيادية تكشف عن صاحبها وهويته من قبيل أن يخبر أهل لندن أنه مر من بلادهم في القرن العاشر الميلادي ووضع رسالة بخط يده على رق غزال في المنطقة الفلانية وكانت في ذلك الوقت مكتبة المدينة ولكنها اندثرت بفعل عوامل مختلفة ثم يخاطب الانكليز بإمكانكم الحفر عدة أمتار لتعثروا على مكتبتكم المندثرة وفيها وثائق تعتزون بها وبإمكانكم أن تفتحوا اللفاقة الفلانية لتجدوا رسالتي إليكم وهذه نسخة ثانية منها .

وبنفس الأسلوب يخاطب الروس أو الإيرانيين أو العرب أو الصينيين وغيرهم ممن تعمر به الأرض عند ظهوره ، ولا بد أنه يطرح هذا الطلب بما يكشف عن درايته وعلمه بالحلقات المفقودة العزيزة في كل بلد من أجل أن يحرك أهل كل بلاد نحو التنقيب لكشف الحقيقة ولا بد أن يطرحها من موقع قوي من قبل بعد أن يحقق النجاح في دولة ظهوره فيكون ادعاؤه وطلبه من موقع رئيس دولة أدعى وأقوى وأكثر إثارة وغرابة حيث لو ظهر سنة ١٤٥٥ هجرية - ٢٠٣٤ ميلادية سيدعي أنه . العسكري وأن مثلاً ١٢٠٠ سنة وهو بمنظر ابن الثلاثين وبالتأكيد سوف يتبادر إلى أذهان السياسيين آنذاك أن هذا الرئيس قد جنّ أو أصيب بالخرف ولكنهم حين يسمعون منه دعواه وطلبه وتحمله نفقات التنقيب ونتائج آثارية يقدرها علماء آثار كل بلد يتحول الموقف لصالحه ويتحرك الآخرون لاختبار الدعوى . ولا مانع من اجتماع الطريقتين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) كثرة الأمراض المستعصية على العلاج زمن المسيح وكانت من معجزاته أنه عالج تلك الأمراض بالمسح عليها ، وسيتكرر هذا الأمر بظهور المسيح الثاني حيث سيكون العالم قبيل ظهوره قد شاعت فيه ظاهرة المشوهين خلقيا أشعة الراديوم المستخدمة في الحروب ولعلنا نعيش إرهاصات هذه المرحلة وبخاصة بعد أن جربت الأسلحة الجديدة في حرب الخليج وينتظر الخبراء ظهور حالات التشوه الخلقي بسبب تلك الاشعاعات ..

(2) انظر الآثار الكاملة للإمام المهدي (السوداني) في سبع مجلدات ، المجلد الأول ص ۱۳۹ - ١٤٣ ، وأيضا سعادة المهتدي بسيرة الامام المهدي ص۱. تأليف اسماعيل عبد القادر الكردفاني تحقيق د محمد ابراهيم ابو سليم ط ١ سنة ١٩٧٢ بيروت .  

(3) الآثار الكاملة المجلد الخامس ص ٩٤ نسخة معدلة من الرسالة ٤٠ .

(4) النمل / ٣٨ - ٤٠ .

المصدر: المهدي (عليه السلام) في العقيدة الإسلامية، الشيخ زكي بدوي - السيد سامي البدري ص60-65.

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.0692 Seconds