ما هي علامات الظهور التي تحققت ؟

, منذ 1 سنة 2K مشاهدة

متى يظهر الامام ؟

و للإجابة عن هذا السؤال نطرح تساؤلين و نجيب عليهما :

السؤال الأول : هل لظهوره وقت محدد مؤرخ نعرفه نحن ؟

السؤال الثاني : هل هناك علامات و امور تدل على قرب ظهوره (ع) ؟

أما الإجابة عن السؤال الأول فنقول :

إن لظهور المهدي (عليه السلام) وقت محدد لا نعلمه نحن و كل الروايات التي وردت في هذا الموضوع أكدت على كذب من يحدد وقتا تاريخياً معيناً .

و أما الإجابة على السؤال الثاني فانه قد وردت روايات كثيرة تشير الى بعض العلامات التي تسبق المهدي و تشير الى بعض آخر تظهر مع المهدي (ع) .

و يمكن تقسيم كل هذه العلامات الى قسمين :

القسم الأول : العلامات العامة ، و التي تشير الى الانحرافات التي تنتشر في الأوساط الاسلامية و غيرها ، و تتلوث بها المجتمعات البشرية ، و هذه العلامات تكون قبل ظهور المهدي (ع) بفترةٍ زمنية و ربما تكون قبل ظهور المهدي (ع) بسنوات طويلة فسي ليست ملازمة مباشرةً لظهوره (ع) و نذكر هنا بعض الروايات التي تشير الى ذلك .

جاء في حديث قُرّة بن أياس المزني بسنده عن معاوية بن قرة عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : " لتملأن الأرض جوراً و ظلماً ، فإذا ملأت ظلماً و جوراً ، بعث الله عزّوجل رجلاً مني ، اسمه اسمي[1].

و هذه الحالة - الجور و الظلم- لا يمكن أن تكون إلا عبر فترةٍ زمنية طويلةٍ حيث يتمكن الظلمة من السيطرة على العروش فيفسدون المجتمعات و يمنعون اعلان الايمان و يقلبون المجتمع الاسلامي رأساً على عقب و ساعتئذٍ يمكن ان نقول ملئت بالجور و الظلم لكل الأرض ... .

يقول الحاكم : . . . عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله (ص) : "لا تقوم الساعة حتى تملأ الأرض جوراً و عدواناً ، ثم يخرج رجل من أهل بيتي ، يملئها قسطاً و عدلاً كما ملأت ظلماً و عدواناً ".

و جاء في عقد الدرر و قد أخرج بسنده عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) انه قال : " لا يخرج المهدي حتى يقتل ثلث ، و يموت ثلث ، و يبقى ثلث[2] .

و جاء في عقد الدرر حيث أخرج بسنده عن أبي عبدالله الحسين بن علي عليه السلام قال : " لا يكون الامر الذي تنتظرونه - يعني ظهور المهدي (ع) - حتى يبرأ بعضكم من بعض ، و يشهد بعضكم على بعض ، و يلعن بعضكم بعضاً .

فقلت : أفي ذلك الزمان من خير ؟

فقال (ع) : الخير كله في ذلك الزمان ، يخرج المهدي فيرفع ذلك[3] " .

و عن اسعاف الراغبين قال : و في الفتوحات لمحي الدين : أن ظهور المهدي (ع) بعد أن يخسف القمر في اول ليلةٍ من شهر رمضان و تنكسف الشمس في النصف منه ، فإن مثل ذلك لم يوجد منذ خلق الله السموات و الارض .

و نلاحظ أن هذه المسألة إعجازية لعدم امكان ذلك فلكياً إذ المعتمد و الجاري حسب تنظيم الله تعالى عكس ذلك تماما.

وفي بعض الروايات علاماتٍ اخرى حصل بعضها و لم يحصل البعض الأخر و نذكرها اجمالاً : " إذا أمات الناس الصلاة ، و أضاعوا الأمانة ، و استحلوا الكذب ، و أكلوا الربا ، و أخذوا الرشا ، و باعوا الدين بالدنيا و استعملوا السفهاء ، و قطعوا الارحام ، و اتبعوا الاهواء ، و استخفوا بالدماء ، . . . و منها : نزول الترك الجزيرة ، و نزول الروم الرملة ، نار تظهر بالمشرق طولاً و تبقى في الجو ثلاثة ايام أو سبعة ايام ( هذا الترديد الى الشك من الراوي ) ، و قتل مصر أميرهم و خراب الشام ، و موت ذريع ، و نقص في الاموال و الانفس و الثمرات ، و اختلاف صنفين من العجم ( كل ما هو غير عربي ) و سفك دماء كثيرة بينهم و تشبه النساء بالرجال و الرجال بالنساء ، و اكتفاء النساء بالنساء و الرجال بالرجال .

و غير ذلك في العلامات العامة التي حصل قسم منها .

 

[1] مسند الحرث بن ابي اسامة

[2] عقد الدرر حديث 101 الباب اربعين و قد أخرجه المقري في سننه و الحافظ نعيم بن حماد في كتاب الفتن و اخرجه العرف الوردي ج 2 ص 68 و اخرجه كنز العمال ج 7 ص 268 مع اخلاف يسير في اللفظ .

[3] عقد الدرر حديث 103 الباب الرابع .

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.0324 Seconds