الشيخ الكليني و علل الغيبة (جولة في كتاب الكافي)

, منذ 2 شهر 40 مشاهدة

الشيخ محمّد هادى اليوسفي الغروي

إن الشيخ الكُليني (ره) صنّف الكتاب الكبير المعروف به المسمّى بالكافي في عشرين سنة.

مات ببغداد سنة ثلاثمائة و تسع عشرين، قال ذلك الشيخ النجاشي[1] في رجاله يؤرّخ للعشرين عاماً التي صرفها الشيخ الكليني في تأليفه للكافي منذ متى؟ إلى متى ويظهر أن ذلك كان بعد الثلاثمائة إلى ما قبل وفاته بعشر سنين.

أي فيما بين الثلاثمائة إلى الثلاثمائة والعشرون للهجرة تقريباً، اي إن ذلك كان بعد بداية الغيبة الصُغرى بأربعين عاماً تقريباً.

وفي كتابه الكافي عقد لصاحب الزمان (عج) ثمانية أبواب في عشرين صفحة، بابان

منها في الغيبة ذلك في عشرة صفحات، من دون عنوان:

علّة الغيبة. الأول من البابين، باب نادر في حال الغيبة، فيه ثلاثة أخبار ليس فيها شيء عن عِلل الغيبة، وفي الباب الثاني منهما ثلاثون حديثاً.

1 ـ حكمة المحنة و التمحيص:

الحديث الثاني في الباب الثاني للغيبة: بسنده عن الإمام الكاظم (ع) قال: إنّه لابدّ لصاحب الأمر من غيبة حتى يرجع عن هذا الأمر مَنْ كان يقول به; إنّما هي فتنة من الله عزوجل امتحن بها خلقه.

الثالث فيه: بسنده عن أبيه الإمام الصادق (ع) قال: أما والله ليُغيّبنّ امامكم سنيناً من دهركم (و) لمُتَحَصُنّ حتى يُقال: مات أو هلك بأي واد سلك.

و الخبر الخامس فيه، بسنده عنه (ع) ايضاً قال: اِن للقائم غيبة قبل أن يقوم. اِنّ الله عزوجل يحبّ أن يمتحن الشيعة، فعند ذلك يرتاب المبطلون.

ثم عقد لهذا المعنى باباً مستقلاً بعنوان: باب التمحيص والامتحان، ضمّنه ستة أخبار عن الأئمة الأطهار (ع)، آخرها عن منصور الصيقل قال: كنت أنا والحارث بن المغيرة وجماعة من أصحابنا جلوساً (نتحدّث عند الإمام الصادق (ع)) و هو يسمع كلامنا، فقال لنا: في أي شيء انتم؟ هيهات هيهات، لا والله لا يكون ما تمدون اليه اعينكم حتى تُغربلوا، لا والله لا يكون ما تمدون اليه اعينكم حتى تمحّصوا، لا والله لا يكون ما تمدون اليه اعينكم حتى تميَّزوا، لا والله لا يكون ما تمدّون اليه اعينكم إلاّ بعد إياس، لا والله لا يكون ما تمدون اليه أعينكم حتى يشقى من يشقى ويُسعد مَنْ يُسعد.

و اختصره في الخبر الثالث: عن منصور الصيقل نفسه قال: قال لي أبو عبدالله الصادق (ع): يا منصور، إنّ هذا الأمر لا يأتيكم إلاّ بعد إياس، و لا والله حتى تميّزوا، و لا والله حتى تُمحّصوا، و لا والله حتى يشقى مِنْ يشقى و يُسعد مِنْ يُسعد.

و هذا هو الخبر المرتبط بالموضوع و ما عداه في مطلق التمحيص و الإمتحان، وقد مرّ أن الكليني لم يُعنون شيئاً من ذلك بعلّة الغيبة أو نحوه، وسيأتي من الشيخ الطوسي التنبيه إلى أن ذلك لا يمكن أن يكون علّة للغيبة.

2 ـ حكمة الخوف على النفس:

وأربعة من أخبار الباب هي: 5 و 9 و 18 و 29 كُلّها عن زُرارة عن الصادق (ع) لا أحسبها إلاّ خبراً واحداً بثلاثة طرق، اقصرها التاسع و الثامن عشر، و أطول منها التاسع والعشرون، و اكملها الخبر الخامس الذى مرّ صدره وذيله قال فيه زُرارة: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: إنّ للقائم غيبةً قبل أن يقوم. قلت: و لِمَ؟ قال: يخاف. و أومأ بيده إلى بطنه.

3 ـ علّة أن لا تكون عليه بيعة:

و في الخبر السابع و العشرين من أخبار باب الغيبة: بسنده عن هشام بن سالم عن الصادق (ع) أيضاً قال: يقوم القائم وليس في عُنقه عهد ولا عقد ولا بيعة.


[1] رجال النجاشي: 377، رقم 1027.

 

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 2.0858 Seconds