كيف يقوم الإمام المهدي (عج) بحفظ الدِّين وهو غائب؟

, منذ 1 شهر 317 مشاهدة

يحفظ الدِّين من خلال الاتِّصال بمواقع القرار للأُمَّة الإسلاميَّة, من قيادات وعلماء ومراجع ووجهاء, وكلِّ شخص له نفوذ وتأثير في الأُمَّة الإسلاميَّة, والإمام قادر على حفظ الدِّين من خلال اتِّصاله بمواقع القرار, بالطريقة المباشرة أو بغير المباشرة, فالمهمُّ أنَّ واجبه حفظ الدِّين, فلا بدَّ أنْ يقوم به من خلال الاتِّصال بمواقع القرار مباشرةً أو بالواسطة من أجل حفظ الدِّين وإقامة هذا الغرض.

واليوم الصحوة الإسلاميَّة تنمو, والوجود الإسلامي يكبر, وظاهرة التشيُّع تقوى وتكبر وتمتدُّ إلى أرجاء الأرض يوماً بعد يوم, ومع وجود حرب شرسة ضدَّ الدِّين, لكن الدِّين يقوى ويزداد نموًّا وقوَّةً, وهذا كاشف عن وجود تصرُّفات غيبيَّة خفيَّة يقوم بها المسؤول عن هذه التصرُّفات من أجل حفظ الدِّين, ومن أجل حفظ هيبته ومكانته, ومن أجل حفظ قوَّته, ألَا وهي تصرُّفات المولى صاحب الأمر (عجَّل الله فرجه), ولولا أنَّنا تحت رعايته وأنَّه لا يعزب عنه شيء من أخبارنا لنزل بنا اللَّأواء واصطلمنا الأعداء(1).

بالنتيجة أنَّ هذا المفهوم وهو أنَّ الغيبة نقض للغرض غير تامٍّ، فالغرض حفظ الدِّين, والشهادة على أعمال الخلق, وهو (عجَّل الله فرجه) قادر على ذلك حاضراً كان أم غائباً.

ــــــــــــــــــــــــــــ

  1. ورد في التوقيع الشريف: «إِنَّا نُحِيطُ عِلْماً بِأَنْبَائِكُمْ، وَلَا يَعْزُبُ عَنَّا شَيْءٌ مِنْ أَخْبَارِكُمْ، وَمَعْرِفَتُنَا بِالذُّلِّ اَلَّذِي أَصَابَكُمْ مُذْ جَنَحَ كَثِيرٌ مِنْكُمْ إِلَى مَا كَانَ اَلسَّلَفُ اَلصَّالِحُ عَنْهُ شَاسِعاً، وَنَبَذُوا اَلْعَهْدَ اَلمَأْخُوذَ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ، إِنَّا غَيْرُ مُهْمِلِينَ لِمُرَاعَاتِكُمْ، وَلَا نَاسِينَ لِذِكْرِكُمْ، وَلَوْلَا ذَلِكَ لَنَزَلَ بِكُمُ اَللَّأْوَاءُ، أَوِ اِصْطَلَمَكُمُ اَلْأَعْدَاءُ...» (الاحتجاج: ج ٢/ ص ٣٢٣).

السيد منير الخباز

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.1294 Seconds