الهوية الشخصية للإمام المهدي (عج)

, منذ 1 شهر 36 مشاهدة

الشيخ حسين كوراني
هو الإمام الثاني عشر من أئمة آل محمد (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين).
" أبوه الإمام الحسن العسكري بن الإمام علي الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي بن موسى الرضا بن الإمام موسى بن جعفر الكاظم بن الإمام جعفر بن محمد الصادق بن الإمام محمد بن علي الباقر بن الإمام علي بن الحسين السجاد بن الإمام الحسين بن علي الشهيد بن الإمام أمير المؤمنين ووليهم أبي الحسن المرتضى علي بن أبي طالب عليهم جميعاً (صلوات الله سبحانه)  ".
* ذكرت لأمه - رضوان الله عليها - عدة أسماء أشهرها " نرجس " والظاهر أن السبب في تعدد أسمائها أمنيّ .
وهي حفيدة " قيصر " ملك الروم, وينتهي نسب أمها إلى " شمعون " وصي المسيح (عليه السلام) .
وقد ذكر الشيخ الصدوق عليه الرحمة أن اسمها مليكة بنت يشوعا بن قيصر ملك الروم .
* من ألقابه: الحجة, المهدي, الخلف الصالح, القائم, المنتظر, صاحب الزمان, قائم آل محمد, وبقية الله، وأشهرها المهدي . 
وإنما سمي به لأنه يهدي إلى أمر ضل الناس عنه, وسمي بالقائم لقيامه بالحق .
*كانت ولادته (سلام الله عليه) سنة 255 أو 256 للهجرة .
*كان عمره الشريف عند وفاة أبيه عليه السلام خمس سنوات آتاه الله فيها الحكمة كما آتاها من قبل يحيى صبياً, وجعله الله سبحانه إماماً في هذا العمر كما جعل عيسى بن مريم في المهد نبياً .
* نص على إمامته جده المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم). 
وقد روى ذلك الشيعة والسنة بأحاديث معتبرة لدى الفريقين . 
وكذلك نص على إمامته أبوه المرتضى أمير المؤمنين علي عليه السلام وآباؤه المعصومون سلام الله عليهم واحداً بعد واحد. إلى الإمام العسكري أبيه  الذي نص على إمامته لثقاته وخاصته من شيعته .
* خبر غيبته تناقله الرواة من صدر الإسلام قبل ولادته عليه السلام، وكذلك خبر ظهوره بعد الغيبة الطويلة, وحكمه الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً.
* فكرة خروج مصلح في آخر الزمان موجودة في الأديان الأخرى غير الإسلام.
يقول شكيب أرسلان: " فاليهود لا يزالون منتظرين المسيح الذي يجدد ملكهم قبل انقراض الدنيا, والنصارى يرون في عيسى عليه السلام المسيح الذي بشرت به الأنبياء, ويقولون برجوعه في آخر الوقت لإبادة الدجّال الذي ينبئ به يوحنا, والمسلمون عندهم المهدي الذي يظهر قبل قيام الساعة " ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً  ".
* الإعتقاد بظهور شخص في آخر الزمان يُعرف بالمهدي من ولد فاطمة سلام الله عليها, ومن نسل الإمام الحسين (عليه السلام) أمر مسلَّم به مفروغ منه عند جميع علماء السنة, بل إنهم يروون كل ما نرويه من التفاصيل عنه وعن كيفية ظهوره وحكمه وسيرته عليه السلام .
وقد ألف بعض كبار علماء السنة كتباً مستقلة عنه (سلام الله عليه) .
* اشتهر على الألسن, وربما وجد ذلك في بعض الكتب أن الفرق بين الشيعة والسنة في مسألة المهدي (عليه السلام) أن الشيعة يرون أنه ولد, بينما يرى السنة أنه لم يولد بعد 
والصحيح أن كثيراً من أجلّة علماء السنة يصرّحون بمولده الشريف ونسبه المبارك بما يطابق ما في كتبنا .
وليس معنى هذا أن مسألة المهدي (عليه السلام) وكما هو اعتقادنا حولها جزء من المعتقد السني, بل معناه أن البحث العلمي الموضوعي المعتمد على كتب السنة فقط يؤدي تلقائياً إلى الإعتقاد بفكرة المهدي وعمره الطويل. نعم, الذي هو جزء من المعتقد السني الآن, وبلا نزاع, خروج شخص في آخر الزمان اسمه المهدي وصلاة النبي عيسى خلفه .

 

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 3.0379 Seconds