في أي مكان غاب الإمام المهدي (عج) ؟

, منذ 4 شهر 364 مشاهدة

إنَّ معظم الروايات التي تتحدَّث عن (المهدي محمّد بن الحسن العسكري) تشير إلى أنَّه كان في بيت أبيه في (سُرَّ من رأى)، عاصمة الخلافة العبّاسية يومذاك، وإنَّ الذين شاهدوه في حياة أبيه شاهدوه فيها، وتقول بعض الروايات: إنَّه خرج للصلاة على جثمان أبيه الذي توفّي ودفن في (سامراء) وإنَّه التقى بعد ذلك بوفد قم، الذي جاء يبحث عن الإمام الجديد، وإنَّه ظلَّ مقيماً في البيت إلى أعوام طويلة، حتَّى دهمته قوّات المعتضد فغاب في (السرداب). وقد بنى الخليفة العبّاسي الناصر بالله قبّة على ذلك السرداب، لا تزال موجودة حتَّى اليوم، ويزورها الشيعة من كلّ مكان، وهي القبّة المعروفة بقبّة سرداب الغيبة، في جوار قبر الإمامين الهادي والعسكري في مدينة سامراء شمالي بغداد.

ويورد الشيخ المفيد في: (الإرشاد) قصَّة رجل اسمه (علي بن الحسين) يقول: إنَّه زار الإمام المهدي في بيته في سامراء، وجلس عنده ثلاثة أيّام، كما يذكر قصَّة (الحسن بن الفضل) الذي يقول: إنَّه ورد العسكر (أي: سامراء)، فبعث إليه الإمام المهدي صُرّة فيها دنانير.

وينقل المفيد عن الحسن بن عبد الحميد أنَّه شكَّ في أمر أحد وكلاء المهدي، واسمه (حاجز بن يزيد) فذهب إلى العسكر، فخرج إليه ما يؤكّد صحَّة دعوى ذلك الوكيل وينهاه عن الشكّ.

المطلب الثاني : كم هي مدّة الغيبة؟

وكانت مدّة الغيبة في بداية القول بها تتأرجح بين أيّام وشهور أو سنين لا تتجاوز عدد أصابع اليدين، كما تقول روايات كثيرة يذكرها الكليني في (الكافي) والطوسي في (الغيبة).

بينما كان بعض الروايات يقول: إنَّها ستطول حوالي ثلاثين أو أربعين عاماً.

أشارت بعض الروايات التي نقلها النعماني في (الغيبة) إلى تحديد مدّة الغيبة جدّاً وحداثة عمر الإمام المهدي عند الظهور، وقد فسَّرها النعماني بحداثة عمره وقت إفضاء الإمامة إليه.

ونقل الطوسي رواية أخرى عن الإمام الباقر عليه السلام: (إنَّ صاحب هذا الأمر لا يتجاوز الأربعين).

وقالت روايات أخرى: إنَّ عمره قد يجاوز المائة والعشرين.

وروى الطوسي في: (الغيبة) عن أبي عبد الله عليه السلام أنَّه قال: (ما تنكرون أن يمدّ الله لصاحب هذا الأمر في العمر كما مدَّ لنوح في العمر؟). وردّ على من استشكل حول طول مدّة الغيبة وخروجها عن العادة، بأنَّ الأمر ليس على ما قالوه، ولو صحَّ لجاز أن ينقض الله العادة لضرب من المصلحة.

واستشهد الصدوق والطوسي بغيبات موسى بن عمران ويوسف بن يعقوب ويونس بن متى وأصحاب الكهف وصاحب الحمار، ونوح وسلمان الفارسي والدجّال ولقمان بن عاد، وربيع بن ضبع ويعرب بن قحطان، الذين قالوا: إنَّهم غابوا عن أقوامهم لفترات من الزمان.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر : متاهات في مدينة الضباب

المحاورون: سماحة الشيخ محمّد السند وسماحة الشيخ علي الكوراني.

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.0511 Seconds