كتب ومؤلفات ذكرت غيبة الإمام المهدي (عج) قبل ولادته !!

, منذ 11 شهر 495 مشاهدة

من ضمن سلسلة الردود على المشككين بوجود الإمام المهدي (عجل الله فرجه) نذكر رداً آخراً وهو دليل متين في إثبات هذا الموضوع، حيث يتلخص في أن موضوع غيبة الإمام المهدي (عج) صنفت فيه الكتب حتى قبل ولادة الإمام المهدي (عجل الله فرجه) فقد كتب شيوخ الشيعة من أصحابِ الأئمّةِ (ع) في الغيبة مُصنّفاتِ نذكر منها التالي :

ــ إبراهيمُ بنُ صالح الأنماطي، ثقةٌ له كتابُ الغيبة . كانَ مُعاصراً للإمامِ الباقرِ (ع) ( ت 114هـ ).

هذا يعني أنّه ألّفَ كتابَه هذا في أواخرِ القرنِ الهجريّ الأوّلِ أو خلالَ النصفِ الأوّلِ منَ القرنِ الهجريّ الثاني . فكيفَ علمَ هذا الرّاوي بأمرِ الغيبةِ في ذاكَ الوقت ؟!

ـــ إبراهيمُ بنُ اسحقَ الأحمريّ النهاوندي، له كتابُ الغيبةِ ، وهوَ معاصرٌ للإمامِ الهاديّ والعسكريّ (ع)، لكونِه مِن شيوخِ محمّدِ بنِ الحسنِ الصفّار الذي توفّيَ سنةَ 290هـ .

ـــ الحسنُ بنُ محمّدٍ بنِ سماعة (ت 263 هـ) مِن أصحابِ الإمامِ الكاظمِ (ع)، له كتابُ الغيبة. واقفيّ المذهب.

وذكرُه وذكرُ أمثالِه لا يضر، فالقصدُ هوَ بيانُ تقدّمِ أخبارِ الغيبةِ والتصنيفِ حولها ، وإن أخطأ البعضُ في تعيينِ المصداقِ لأسبابَ خارجةٍ عن موضوعِ المقال.

ـ عمرُ بنُ رباح بنِ قيسِ بنِ سالم، مِن أصحابِ الصّادقِ (ع)، له كتابُ الغيبة. واقفيُّ المذهب.

ـ العبّاسُ بنُ هشام أبو الفضلِ الناشريّ، معاصرٌ للأئمّةِ الكاظمِ والرّضا والجواد (ع)، توفّيَ سنةَ 220هـ . له كتابُ الغيبة .

يتبيّنُ بعدَ هذا العرضِ اشتباهُ المشككين، وأنَّ الغيبةَ وملابساتِها قد ذكرَها الأئمّةُ (ع) ودوّنَها أصحابُهم في مؤلّفاتِهم قبلَ ابتداءِ الغيبةِ الصّغرى .

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.0516 Seconds