ماذا قال أهل البيت عن الإمام المهدي (عج) ؟

, منذ 1 سنة 2K مشاهدة

إنَّ الإمام الثاني عشر المنتظر هو الحجَّة بن الحسن المهدي صاحب الزمان عجَّل الله تعالىٰ فرجه الشريف، وصلّىٰ عليه وعلىٰ آبائه الطيّبين الطاهرين، وسلَّم تسليماً كثيراً.

بعد ثبوت إمامة آبائه صلوات الله عليهم كما سبق بيانه وتوضيحه في الفصل الأوَّل، نستعرض الأدلَّة والنصوص الواردة منهم عليهم السلام في إمامة صاحب العصر والزمان، وهي كثيرة جدَّاً نذكر منها:

١ _ حديث ثابت بن أبي صفية، عن الإمام الباقر عليه السلام، قال: قال الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام لأصحابه قبل أن يُقتَل بليلة واحدة: إنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لي: يا بني، إنَّك ستُساق إلىٰ العراق، وتنزل في أرض يقال لها: عمورا وكربلاء، وإنَّك تستشهد بها ويستشهد معك جماعة.

وقد قرب ما عهد إليَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإنّي راحل إليه غداً، فمن أحبَّ منكم الانصراف فلينصرف في هذه الليلة، فإنّي قد أذنت له، وهو منّي في حلّ، وأكَّد فيما قاله تأكيداً بليغاً.

وقالوا: والله ما نفارقك أبداً حتَّىٰ نرد موردك.

فلمَّا رأىٰ ذلك قال: فأبشروا بالجنَّة، فوَالله إنَّما نمكث ما شاء الله تعالىٰ بعدما يجري علينا، ثمّ يخرجنا الله وإيّاكم حين يظهر قائمنا فينتقم من الظالمين، و أنا وأنتم نشاهدهم في السلاسل والأغلال وأنواع العذاب والنكال.

فقيل له: يا ابن رسول الله، من قائمكم؟

قال: السابع من ولد ابني محمّد بن علي. وهو الحجَّة بن الحسن بن علي بن محمّد بن علي بن موسىٰ بن جعفر بن محمّد بن علي ابني. وهو الذي يغيب مدَّة طويلة، ثمّ يظهر، ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت جوراً وظلماً).(1)

٢ _ حديث المفضَّل بن عمر، قال: دخلت علىٰ سيّدي جعفر بن محمّد عليهما السلام، فقلت: يا سيّدي، لو عهدت إلينا في الخلف من بعدك، فقال لي: (يا مفضَّل، الإمام من بعدي ابني موسىٰ، والخلف المأمول المنتظر (م ح م د) ابن الحسن بن علي بن محمّد علي بن موسىٰ).(2)

٣ _ حديث دعبل الخزاعي الشاعر، قال: أنشدت مولاي الرضا علي بن موسىٰ عليهما السلام قصيدتي التي أوَّلها:

مدارس آيات خلت من تلاوة * * * ومنزل وحي مقفر العرصاتِ

فلمَّا انتهيت إلىٰ قولي:

خروج إمام لا محالة خارج * * * يقوم علىٰ اسم الله والبركاتِ

يميّز فينا كلّ حقّ وباطل * * * ويجزي علىٰ النعماء والنقماتِ

بكىٰ الرضا عليه السلام بكاءاً شديداً، ثمّ رفع رأسه إليَّ فقال لي: (يا خزاعي، نطق روح القدس علىٰ لسانك بهذين البيتين، فهل تدري من هذا الإمام؟ ومتىٰ يقوم؟).

فقلت: لا يا مولاي، إلَّا أنّي سمعت بخروج إمام منكم يطهِّر الأرض من الفساد ويملأها عدلاً [كما ملئت جوراً].

فقال: (يا دعبل، الإمام بعدي محمّد ابني، وبعد محمّد ابنه علي، وبعد علي ابنه الحسن، وبعد الحسن ابنه الحجَّة القائم المنتظر في غيبته، المطاع في ظهوره، لو لم يبقَ من الدنيا إلَّا يوم واحد لطوَّل الله عز وجل ذلك اليوم حتَّىٰ يخرج فيملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً. وأمَّا متى فإخبار عن الوقت، فقد حدَّثني أبي، عن أبيه، عن آبائه عليهم السلام أنَّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قيل له: يا رسول الله، متىٰ يخرج القائم من ذرّيتك؟ فقال عليه السلام: (مثله مثل الساعة التي (لا يُجَلِّيها لِوَقْتِها إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً) [الأعراف: ١٨٧]).(3)

٤ _ حديث الصقر بن أبي دلف، قال: سمعت أبا جعفر محمّد بن علي الرضا عليهما السلام يقول: (إنَّ الإمام بعدي ابني علي، أمره أمري، وقوله قولي، وطاعته طاعتي، والإمام بعده ابنه الحسن، أمره أمر أبيه، وقوله قول أبيه، وطاعته طاعة أبيه)، ثمّ سكت.

فقلت له: يا ابن رسول الله، فمن الإمام بعد الحسن؟

فبكيٰ عليه السلام بكاءً شديداً، ثمّ قال: (إنَّ من بعد الحسن ابنه القائم بالحقّ المنتظر).

فقلت له: يا ابن رسول الله، لم سُمّي القائم؟

قال: (لأنَّه يقوم بعد موت ذكره وارتداد أكثر القائلين بإمامته).

فقلت له: ولم سُمّي المنتظر؟

قال: (لأنَّ له غيبة يكثر أيّامها ويطول أمدها، فينتظر خروجه المخلصون، وينكره المرتابون، ويستهزئ بذكره الجاحدون، ويكذب فيها الوقّاتون، ويهلك فيها المستعجلون، وينجو فيها المسلِّمون).(4)

٥ _ حديثه الآخر، قال: سمعت علي بن محمّد بن علي الرضا عليهم السلام يقول: (إنَّ الإمام بعدي الحسن ابني، وبعد الحسن ابنه القائم الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً).(5)

٦ _ حديث عبد العظيم، قال: دخلت علىٰ سيّدي علي بن محمّد عليهما السلام، فلمَّا بصر بي قال لي: (مرحباً بك يا أبا القاسم، أنت وليّنا حقَّاً).

قال: فقلت له: يا ابن رسول الله، إنّي أُريد أن أعرض عليك ديني فإن كان مرضياً ثبتُّ عليه حتَّىٰ ألقىٰ الله عز وجل.

فقال: (هات، يا أبا القاسم).

فقلت: إنّي أقول: إنَّ الله تبارك وتعالىٰ واحد، ليس كمثله شيء، خارج عن الحدّين حدّ الإبطال وحدّ التشبيه، وإنَّه ليس بجسم ولا صورة، ولا عرض ولا جوهر، بل هو مجسِّم الأجسام، ومصوِّر الصور، وخالق الأعراض والجواهر، وربّ كلّ شيء ومالكه وجاعله ومحدِثه، وإنَّ محمّداً صلى الله عليه وآله وسلم عبده ورسوله خاتم النبيّين فلا نبيّ بعده إلى يوم القيامة، وأنَّ شريعته خاتمة الشرائع فلا شريعة بعدها إلىٰ يوم القيامة.

وأقول: إنَّ الإمام والخليفة ووليّ الأمر بعده أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، ثمّ الحسن، ثمّ الحسين، ثمّ علي بن الحسين، ثمّ محمّد بن علي، ثمّ جعفر بن محمّد، ثمّ موسىٰ بن جعفر، ثمّ علي بن موسىٰ، ثمّ محمّد بن علي، ثمّ أنت يا مولاي.

فقال عليه السلام: (ومن بعدي الحسن ابني، فكيف للناس بالخلف من بعده؟).

قال: فقلت: وكيف ذاك، يا مولاي؟

قال: (لأنَّه لا يرىٰ شخصه، ولا يحلُّ ذكره باسمه حتَّىٰ يخرج فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً).

قال: فقلت: أقررت، وأقول: إنَّ وليّهم وليّ الله، وعدوّهم عدوّ الله، وطاعتهم طاعة الله، ومعصيتهم معصية الله.

وأقول: إنَّ المعراج حقّ، والمسألة في القبر حقّ، وأنَّ الجنَّة حقّ، والنار حقّ، والصراط حقّ، والميزان حقّ، وأنَّ الساعة آتية لا ريب فيها، وأنَّ الله يبعث من في القبور.

وأقول: إنَّ الفرائض الواجبة بعد الولاية: الصلاة والزكاة والصوم والحجّ والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

فقال علي بن محمّد عليهما السلام: (يا أبا القاسم، هذا والله دين الله الذي ارتضاه لعباده فاثبت عليه، ثبَّتك الله بالقول الثابت في الحياة الدنيا و[في] الآخرة).(6)

ــــــــــــــــــــــــ

(1) إثبات الهداة ٧: ١٣٨؛ مجلَّة تراثنا ١٥: ٢٠٨ و٢٠٩/ عن مختصر إثبات الرجعة للفضل بن شاذان/ ح ٧.

(2) كمال الدين: ٣٣٤/ باب ٣٣/ ح ٤.

(3) كمال الدين: ٣٧٢ و٣٧٣/ باب ٣٥/ ح ٦.

(4) كمال الدين: ٣٧٨/ باب ٣٦/ ح ٣.

(5) كمال الدين: ٣٨٣/ باب ٣٧/ ح ١٠.

(6) كمال الدين: ٣٧٩ و٣٨٠/ باب ٣٧/ ح ١.

المصدر: المهدي المنتظر الإمام الثاني عشر، (مقتبس من كتاب في رحاب العقيدة)، المرجع الديني الكبير السيّد محمّد سعيد الطباطبائي الحكيم (قدس سره)

 

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.0554 Seconds