مدّعي المهدوية في اليمن

, منذ 7 شهر 537 مشاهدة

- فريق العمل

اولا: محمود المفلحي (2004م):

خلال السنوات العشر الماضية ظهر بعض من اليمنيين المرضى نفسيا يدّعون بأنهم المهدي المنتظر.. أغلبهم لم يشتهر نتيجة عدم وجود ما يميزهم من الأفعال، أو في هيئة ملابسهم الخارجية كما هو حال المواطن اليمني (محمود المفلحي) البالغ من العمر الأربعين عاماً.

ولد المفلحي في منطقة (قَدَس) قرية حليقان مدينة تعز، ودرس المرحلة الأساسية في قريته ثم التحق بالثانوية الفنية قسم مكانيك، وكان يحصل دائماً على المركز الأولى، كما حصل على المركز الثاني على مستوى اليمن في الشهادة الثانوية في مطلع الثمانينات، أهّله للحصول على وظيفة في جامعة صنعاء كلية الهندسة، ثم حصل على منحة دراسية إلى جامعة حلب (سوريا) تخصص ميكانيكا، وسافر مصطحباً زوجته وابنه، واجتهد في دراسته وكان يتقدم زملاءه في الدراسة، لكن نتائج الشهادة الجامعية التي فاجأته برسوبه في مادة واحدة بينما حصل على الدرجات النهائية في بقية المواد، وعدم قبول تظلمه حولت حياته من طالب جامعي إلى رجل آخر يدّعي بأنه المهدي المنتظر.. ليتم ترحيله مع زوجته إلى اليمن ([1]).

ثانيا: أحمد الوايلي (2004م):

أعلن عضو في المجلس المحلي بمديرية حيدان باليمن أنه المهدي المنتظر، وقالت المصادر في مديرية حيدان أن المدّعي أحمد الوايلي في الـ (50 عاماً) من عمره.. وأشارت إلى أن اجهزة الأمن اعتقلت الوايلي بهدف التحفظ عليه، وأنه وُضع رهن التحقيق من قبل الأمن في هذه المديرية، التي ما تزال مسرحاً للقتال والمواجهات بين القوات الحكومية وأتباع الحوثي الذي تتهمه السلطة بالتمرد على الحكومة في البلاد، وذكرت المصادر أن الوايلي طلب من الناس في هذه المنطقة أن يبايعوه باعتباره الإمام المهدي المنتظر، وبعد القبض عليه من قوات وأجهزة الأمن عثر بحوزته على كمية من المنشورات التي تروج لدعوته بين المواطنين ([2]).


(([1] جريدة الشرق الأوسط ليوم 10/7/2004م.

(([2] جريدة الشرق الاوسط – الإثنين 1/2/1425هـ الموافق 22/3/2004م.

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.0682 Seconds